إنشاء نظام الإستقطاب والإختيار

الوصف

  • إنشأء نظام الإستقطاب والإختيار

إن الاستقطاب والإختيار من أهم الأنشطة التي تحتاجها أي مؤسسة لإنها سوف تقوم من خلالها بالحصول على أعضاء سوف يحققون في المستقبل أهدافها الإستراتيجية.

فنظام الاستقطاب هو جذب وترغيب أكبر عدد ممكن من الموارد البشرية التي تحتاجها المؤسسة والمتاحة في سوق العمل بأقل تكلفة ممكنة، ونظام الاستقطاب الكفء يفيد المؤسسة في الأتي:

يعتبر الاستقطاب حلقة وصل بين تخطيط الموارد البشرية و عملية الاختيار لهذه الموارد البشرية وبهذا فانه يتيح لنا اختيار الملائمين للوظيفة فقط الذين يتمتعون بالخبرة والكفاءة لشغل الوظائف.

  • تحسين إنتاجية المؤسسة ، بحيث كلما كان المرشحون مميزون بالكفاءة العالية و التأهيل المطلوب كان
  • مستوى الأداء جيد و بالتالي زيادة كمية و جودة الإنتاج.
  • إن نجاح عملية الاستقطاب يؤدي إلى نجاح عملية الاختيارفمن بين الأفراد المرشحين للوظيفة.
  • الإسهام في زيادة إستقدار الموارد البشرية في المنظمة عن طريق جذب مرشحين جدد والاحتفاظ بالعاملين المرغوبين.
  • تقليل جهود و نفقات الأنشطة الخاصة بالموارد البشرية التي تلحق عملية الاختيار كالتدريب عن طريق التركيز على جذب مجموعة ملائمة و متميزة وذات كفاءة و تاهيل مناسبين من المتقدمين لشغل الوظائف الشاغرة.
  • تحقيق الوسائل الاجتماعية و الأخلاقية و القانونية لإدارة الموارد البشرية عن طريق الالتزام بعملية البحث الصحيحة و تامين حقوق المرشحين لشغل الوظائف.

 

ونظام الإختيار وهو العملية الإدارية التي بمقتضاها يقسم المرشحون إلى فريقين فريق تقبله المؤسسة لتعيينه للوظيفة الشاغرة وفريق ترفضه، وهي تلك العمليات التي تقوم بها المؤسسة لانتقاء أفضل المرشحين للوظيفة وتعتبر عملية الإختيار مفيدة للمؤسسة في الأتي:

  • إن أداء القائم بعملية الاختيار يعتمد وإلى حد كبير على درجة أداء مساعديه، فالعاملين الذين لا يملكون القدرات المناسبة سوف لا ينجزون أعمالهم بفعالية، وبذلك فإنه إنجاز رئيسهم لابد وأن يتأثر هو الأخر ولذلك على الإدارة أن تفرز وتتعرف على الأشخاص غير المناسبين للعمل قبل أن يضعوا أقدامهم على الباب وليس بعد.
  • إن الفرز الفعال للأشخاص الذين يتقدمون للعمل في المنشأة مهم بسبب التكاليف العالية التي يمكن أن تتحملها المنشأة في اجتذاب وتعيين الأشخاص الذين يتقدمون للعمل فيها مما يعني ضرورة الاهتمام باختيار العاملين حتى لا تضيع تلك النفقات دون تحقيق الهدف من إنفاقها والذي يتمثل في اختيار الأشخاص المناسبين.
  • عملية الاختيار السلمية مهمة للتأكيد على قانونية وشرعية إجراءات الاختيار وذلك تماشيا مع القوانين التي تنص على عدم التميز والمساواة في المعاملة ضد الأقليات أو الأجناس المختلفة.
Print Friendly, PDF & Email

التفاصيل

شارك


برامج تدريبية متعلقة


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>